نُقدّم التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة في الأردن. نستثمر في المجتمعات الأردنية

نُقدّم التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة في الأردن. نستثمر في المجتمعات الأردنية

صندوق نمو الأردن

تأسس صندوق نمو الأردن، الذي تديره شركة “جروفن”، في عام 2014 لتسخير إمكانات الشركات الصغيرة والمتنامية  في مواجهة تحديات خلق فرص العمل والنمو التي يواجهها الاقتصاد الأردني. يَكمُن نجاح صندوق نمو الأردن في خدمته المتكاملة المتمثلة بتوفير التمويل المتناسب مع المخاطرة ودعم الأعمال ذات القيمة المضافة بالنسبة للشركات الصغيرة والمتنامية.

يُعطي الصندوق الأولوية للشركات القائمة على مستوى المحافظات والمملوكة للنساء والتي تتطلب عمالة كثيفة و/أو المعنية بالتصدير لتعزيز أثرها الاجتماعي والاقتصادي بأقصى قدرٍ ممكن. بالإضافة إلى ذلك، يركز الصندوق أيضًا على الشركات التي توظّف أو التي يمتلكها اللاجئون الذين يعتمدون على الاقتصاد الأردني في معيشتهم.

جذب النهج الفريد للصندوق وجهوده المركزة عدد من مؤسسات التمويل التنموية عالية الجودة كمستثمرين، مثل بنك التنمية الألماني، ومؤسسة “لوندين”، والصندوق الهولندي للنمو الجيد (دي جي جي أف)، ومؤسسة سوروس للتنمية الاقتصادية (أس إي دي أف)، وشركة “جروفن كابيتال”، وقسم التنمية الدولية (دي أف آي دي).

المستثمرون والمموِّلون

 
KfW Logo
Open Society Foundation Logo
Shell Foundation Logo
UKaid Logo
AHL Charitable Foundation Logo
GroFin Logo

سمحت الموارد التي خصصتها هذه المؤسسات لصندوق نمو الأردن بالتوسع في الوصول الى المجتمعات المهمّشة واللاجئين في الأردن.

أداء الصندوق

تقرير أثر صندوق نمو الأردن 2020
في نهاية عام 2020، دعم صندوق نمو الأردن 1917 وظيفة مباشرة، منها 206 وظيفة يشغلها اللاجئون والمهاجرون. بلغ إجمالي استثمارات الصندوق في 44 عميلاً 25.2 مليون دولار أمريكي. تماشيًا مع تركيز الصندوق على دعم اللاجئين والمهاجرين وأعمالهم التجارية، يضم صندوق نمو الأردن الآن 12 من هذه الشركات في محفظته ويوظف 206 لاجئًا ومهاجرًا. نظرًا لأن عملاء نمو الأردن واجهوا بيئة صعبة للغاية، فقد قدم لهم الصندوق دعمًا مكثفًا للحفاظ على أعمالهم وإبقاء الخسائر منخفضة نسبيًا. كما أن دعم الصندوق ساعد بعض الشركات على الاستمرار في النمو وخلق وظائف جديدة. خلال عام 2020 ، أضاف الصندوق 416 وظيفة جديدة مباشرة وصرف مبلغ 2.7 مليون دولار أمريكي ، وهو ما يمثل 153 وظيفة لكل مليون دولار أمريكي تم صرفها خلال العام.

نموذج شركة “جروفن”

نموذج شركة "جروفن"

يستند صندوق نمو الأردن على نموذج الاستمرارية الفريد لشركة “جروفن” ويتيح لنا إمكانية إقامة شراكة ناجحة وتقديم تمويل متوسط المدى يتناسب مع المخاطر اضافة الى تقديم الدعم لرواد الأعمال والشركات في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في الأردن.

يمثل هذا النموذج نهجًا فريدًا لتمكين الشركات الصغيرة والمتنامية من الوصول إلى الأسواق والتمويل المناسب والمهارات وتعزيز بناء القدرات، ويُعد مناسبًا للأسواق الناشئة في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ يجد العديد من روّاد الأعمال وأصحاب الأعمال أنفسهم في “الوسط المفقود” – الشركات الصغيرة والمتنامية التي تعتبر كبيرة جدًا بالنسبة للتمويل متناهي الصغر، وصغيرة جدًا بالنسبة للتمويل بالأسهم الخاصة التقليدية وتُشكّل مخاطرةً كبيرةً بالنسبة للمقرضين التقليديين المستندين على الضمانات.

الشركاء المحليون

يتولى فريق الاستثمار لدى شركة “جروفن” الأردن إقامة شراكات مع مجموعات تجارية محلية موثوقة ووزارات حكومية ووكالات تنموية ومنظمات كبيرة ذات سلاسل توريد واسعة النطاق وجهات معنية اخرى في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في المحافظات الأردنية في عمان والمفرق والزرقاء وإربد والعقبة. تساعد هذه الشراكات البرنامج على تحقيق مهمته من خلال تقديم أفضل الخدمات التي تركز على إتاحة الفرصة للحصول على التمويل والوصول إلى ربط الاسواق مع الشركات الناشئة وكذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة المتنامية. ومن خلال زيادة قدرة رواد الأعمال وشركاتهم، يُساهم البرنامج في تطوير سلاسل التوريد والمساعدة في خلق فرص العمل التي تشتد الحاجة إليها.

علاوة على ذلك، فإن الشبكة الداخلية التي تضم مجموعةً من جمعيات الأعمال والمحاسبين ومستشاري الشركات الصغيرة والمتوسطة والبنوك التي تركز على الشركات الصغيرة والمتوسطة تزيد من جهود البرنامج لتقديم خدمات دعم الأعمال الشاملة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وتساعد على توليد تدفق مستمر من رواد الأعمال المؤهلين الذين يبحثون عن خدماتنا المتكاملة.

صندوق نمو الأردن الشركاء المحليون

تقديم الدعم للاجئين السوريين

عميل لدى شركة "جروفن" الأردن - شركة "أرابيلا" لسحب الألمنيوم - تقديم الدعم للاجئين السوريين

بالنسبة للاجئين السوريين الذين ذهبوا إلى الأردن للانتقال للعيش هناك منذ اندلاع الحرب في بلدهم في عام 2011، فإن التوظيف الرسمي هو الوسيلة الأولى والأهم لضمان العيش الكريم والتكامل الاقتصادي في نهاية المطاف. وقد شكّل هذا ضغطًا هائلاً على البنية التحتية الاقتصادية وتقديم الخدمات وسبل التوظيف على حد سواء.

يوفر صندوق نمو الأردن مزيجًا فريدًا من سُبل الوصول إلى التمويل ومهارات تطوير الأعمال وربط الاسوق لرواد الأعمال السوريين في الأردن، وكذلك الشركات الأردنية الصغيرة والمتوسطة التي توظّف اللاجئين السوريين وتدعم سُبل عيشهم.

“بتمويل ودعم شركة “جروفن”، تمكنّا من التأثير في حياة العديد من الأطفال، وخاصة اللاجئين منهم. وهذا يجعل العالم مختلفًا بالنسبة لهؤلاء الأطفال الذين كانوا سيواجهون فرصًا تعليمية بائسة.”

“وظيفتي تسمح لي بإعالة أسرتي ماديًا، والاعتناء بنفسي، ودفع تكاليف تعليم ابنتي في مرحلة ما قبل المدرسة. آمل أن أكمل يومًا ما تعليمي وأن أحصل على شهادة في الصيدلة.”

الوظائف التي يحتفظ بها اللاجئون والمهاجرون في مؤسسات ممولة مباشرة
206

الحفاظ على 206 وظيفة مباشرة

دعم سبل عيش اللاجئين والمهاجرين بشكل مباشر
1030

دعم الظروف المعيشية ل1030 من اللاجئين (او غير الاردنيين) دعمًا مباشرًا

الشركات الممولة مباشرة التي يملكها اللاجئون والمهاجرون
12

دعم 12 شركات مملوكة لللاجئين (او غير الاردنيين)

(الأرقام حسب الربع الرابع من عام 2020)